عن أضواء | أسرة التحرير | اشترك معنا | أعلن معنا
Image
لقاء

الفنانة صمود في حوارها مع أضواء

2014-12-20



الرياض/ شريفة السالم

تتمسك الفنانة صمود بجملة من المبادئ الفنية، التي لا تحيد عنها في طريق الفن، أولها حرصها على أن يضيف لها كل عمل جديد، تقوم بتجسيده، شيئاً جديداً في حياتها الفنية، كما ترفض أن تفرض نفسها على الساحة الإعلامية، وترى أن الإعلاميين، هم الذين ينبغي عليهم البحث عن الفنان، وعمل اللقاءات والحوارات معه، قياساً على تاريخه الفني، وأعماله التي لها صدى طيب في الساحة، داعية الصحافيين إلى أن يكون نقدهم موجهاً إلى الأعمال الفينة، وليس إلى خصوصيات الفنان, صمود في هذا الحوار، كشفت عن شروطها للقبول بالأعمال الجديدة، وبينت أسباب عدم اشتراكها في أعمال عديدة:

 

ألاحظ أنك مرتبكة.. لماذا؟

بكل صراحة ليس خوف بقدر ما أسميه حذرا، فقد عانيت للأسف من بعض الأقلام الصحفية التي سببت لي الكثير من المشاكل إلى الآن، ولكن ارتباكي الحقيقي كونها المرة الأولى التي أطل فيها ضيفة على صفحات مجلة سعودية وهذا شيء يشرفني ويربكني أيضا.

 

إذا لنبدأ أسئلتنا بعيدا عن الخوف والارتباك ونتحدث بكل صراحة.. ما هو سبب قلـة تواجدك إعلامياً ؟

هناك سببان يجبراني على عدم كثرة التواجد إعلامياً، أولهما أن الفنان لابد أن يظهر فترة ويختفي أخرى، لأنه في الحوارات واللقاءات ونوعية الأسئلة، سوف تتكرر، وأرى أن التكرار لا يضيف شيئا للفنان, وثانياً أنا أحب أن يكون العمل الذي أقدمه هو ما يحفــز الإعلاميين، كي يحرصوا على عمل لقاءات فنية معي، وليس العكس، ولا أهتم بعملية التسويق للعمل، بقدر ما يهمني أني أرى العمل الذي أجسده يتكلم عني ويسوق لي ويحفز الإعلاميين للحديث عني.

 

هل كتب عنك موضوع سلبي وضايقك ؟

من المفترض أن الصحفي عندما ينتقد عملا ما قمت به، عليه أن ينتقد أدائي في العمل أو ملابسي أو أي شيء يتعلق بالعمل، ولكن ليس من حق الصحفي أن يكتب عني وعن خصوصياتي وحياتي، لأن هذا ليس من حقه، ولا تعطيه مهنته الحق في ذلك.

 

في الفترة الأخيرة قل تواجدك على الشاشة.. لماذا ؟

بصراحة أنا أحب أشارك في الأعمال التي أقتنع بها وفقاً لمعطيات العمل، وإذا شعرت أن أحد هذه المعطيات أو المميزات التي شجعتني في البداية، سواء في الطاقم الفني، أو طريقة أسلوب إدارة العمل اختل، لا أتردد في الانسحاب من العمل، لأن الفنان لا يمكنه أن يعطي كل ما لديه في جو غير مناسب أو ملائم.

 

كيف تجدين وقوفك إلى جانب عمالقة الدراما الخليجية ؟

أعتبر نفسي محظوظة، فأنا أحرص في كل عمل أن أتبع نصائحهم وتوجيهاتهم وأقولها صراحة أن الخبرة قدمت لي على طبق من فضة.

 

هل برأيك النجوم الكبار منحوا الثقة للنجوم الشباب؟

يوجد بعض النجوم الكبار الذين يقفون بجانب الفنانين الشباب ويدعمونهم، بدليل الفنانة سعاد عبد الله التي يلاحظ في أعمالها الأخيرة كثير ما وقفت بجانب الشباب، وساهمت في نجوميتهم, فكل عام توجد مجموعة من الشباب تحاول هي أن تأخذ بيدهم.

 

ألا تعتقدين أن جمال الوجه هو جواز المرور إلى التمثيل؟

أنا لا أعتبر نفسي ملكة جمال، أنا فتاة عادية والجمال ليس جواز مرور، ولكن ثقافتي وأسلوبي هما اللذان ساعداني على ذلك، وكم من جميلة لا تعرف كيف تتكلم.

 

العين عليك بعدما لمع اسمك ونجمك بين زميلاتك.. فهل ما زلت تبحثين عن أدوار بهدف الانتشار والنجومية ؟

أتصور بعدما قدمت أعمالا نالت إعجاب الجمهور أنني قد وصلت إلى مرحلة ما بعد الانتشار الفني، وبدأت في مرحلة اختيار الأدوار، فلم يعد اليوم أي دور يغريني لكي أقدمه بل أصبحت اختياراتي صعبة نوعا ما بهدف أن أقدم أعمالا فنية مميزة تبقى في ذهن المشاهد, فهاجسي أن أكون اسما صعبا في الدراما حتى لو كان هذا الأمر سيكون لسنوات قادمة, لكن لابد أن أبني اسمي بشكل صحيح.

 

كيف تتميزين عن زميلاتك؟

دائما أحرص على ألا أكرر الأدوار والشخصيات التي أقدمها, إضافة إلى ذلك لو قدمت عملين معا في شهر رمضان أسعى أن تكون الشخصيتان مختلفتين عن بعضهما البعض, كذلك أسعى دائما إلى تقديم أدوار تكون قريبة من الشارع والناس لكي يتفاعلوا معها.

 

مثل ماذا؟

الأدوار الرومانسية قريبة جدا من بنات جيلي، لذلك تجدني أفضل أن أختارها, مع أنني في العام الماضي في مسلسل “أكون أو لا” قدمت شخصية قاسية كنوع من التغيير.

 

رغم هدوء طبيعتك إلا أنك تستمتعين بأدوار الشر؟

أعترف لك بأني أميل كثيرا لتقديم أدوار الشر والقسوة، لأنها تمنح الفنان مساحة للإبداع وإبراز موهبته الفنية، وفيها تفاعل كبير من الجمهور معها, لكن الشيء المأخوذ عنها أنها تسبب الكراهية في نفوس الجمهور تجاه من يقدمها، لذلك أميل للأدوار الرومانسية أكثر.

 

أفهم من كلامك أنه بناء على رغبة الجمهور وحتى لا يكرهونك فضلت تقديم أدوار الرومانسية على الشر رغم حبك لها؟

بالفعل، لأن أدوار الشر رغم قوتها وتميزها إلا أن البعض يتفاعل كثيرا مع الشخصية ويصل إلى مرحلة الكراهية والبغضاء، لأنه عاش أبعاد الشخصية، وحتى لا أخسر جمهوري بسبب هذه الأدوار فضلت أن ألعب في خط الناس تحبه وتتفاعل معه بالشكل الصحيح.

 

أمامك خيارات كثيرة في تقديم مختلف الأدوار والشخصيات.. فهل لديك نوعية من الأدوار تودين تقديمها مستقبلا؟

أمامي الطريق طويل في تقديم مختلف الأدوار والشخصيات, ففي خاطري أدوار أود أن أقدمها متى ما سنحت لي الفرصة, والشخصيات ترجع أيضا إلى إمكانية الفنان, إضافة إلى مخرج العمل له دور رئيسي وجوهري بفتح مساحة لكي يبدع الفنان في تقديم هذه الشخصية، بل بعض المخرجين يحفزونك لتقديم أفضل ما عندك، وبعضهم إذا شعر بأن لديك موهبة حقيقية يدعمك لتقديم إبداعاتك الفنية بالشكل الصحيح.

 

مَن مِن المخرجين لن تنسيهم في حياتك الفنية؟

المخرج محمد دحام الشمري منحني الثقة ووقف بجانبي ودعمني، ولن أبالغ لو قلت إنه أظهرني بصورة مغايرة وجديدة, كذلك المخرج علي العلي إستايله مختلف عن بقية المخرجين، فأنا لا أنكر بأنه أيضا ساعدني وجعلني أمثل بالعيون، فكل مخرج وطريقته بالتعامل مع الفنانين.

 

هل تعتبرين نفسك محظوظة مع المخرجين؟

لا أخفي عليك أكاد أحسد نفسي بأني استطعت أن أتعاون مع نخبة من مخرجي الساحة الفنية المحلية والخليجية، وبلا شك جميعهم مبدعون وأظهروني في صورة فنية مميزة، وأنا راضية كل الرضا.

 

طغت الشللية الفنية على سطح الوسط الفني بل أصبحت ظاهرة موجودة وبقوة.. أنت محسوبة على شلة من؟

لست محسوبة لا على شللية أو على تيار فني معين, بل أسعى أن أعمل مع الجميع دون استثناء، بدليل أنني عملت أعمالا متواصلة مع المخرج محمد دحام ومن ثم انتقلت للعمل مع النجمة سعاد عبد الله في أعمالها.

 

هل لك طقوس أو طلبات معينة للمشاركة؟

يعتمد ذلك على النص والشخصية المعروضة علي، إضافة إلى المخرج ومدى تمكنه من أدواته, وأسماء النجوم المشاركين في هذا العمل.

 

رغم سطوع نجمك بين زميلاتك الفنانات إلا أن مشاركاتك الخليجية قليلة مقارنة بهن؟

نعم أعترف لك بذلك لأنني لا أحب السفر الذي يستغرق مدة طويلة خارج الكويت، خاصة إذا كان الأمر متعلقا بعمل تصوير لمسلسل ما, ورغم ذلك أنه تعرض علي بين فترة وأخرى أعمال تلفزيونية.

 

هل يعد وضع الدراما الخليجية جيداً بالنسبة إلى غيرها حالياً؟

كثيراً ما نتناقش عن هذا الموضوع، وللإجابة محاور عدة، فالإنتاج يلعب دوراً كبيراً في توجيه عجلة الدراما، ومؤخراً تأثرت بالأزمات الاقتصادية وهناك الكثير من الفنانين الذين لا يجدون عملاً، وهناك منتجون كثر يترددون في الخوض في عملية الإنتاج لأنهم يتخوفون من تداعيات الفترة الراهنة .

 

لكنك وصلت إلى مرحلة تفرضين فيها شروطك على المنتج قبل بدء بالتصوير؟

بالفعل لدي ثلاثة شروط في حال توافرها في العمل أوافق على المشاركة دون تردد، لكن في حال عدم توافرها أعتذر.

 

لكن يوجد كثير من الفنانين عندهم المادة أهم من الأمور الأخرى في العمل الفني؟

طبعا لا أكذب عليك، المادة تعتبر من الأساسيات والضروريات، فلن أقول لك إني عاشقة الفن للفن بل أنا أحب الفن لكن المادة أساسية، ولا أحد يعمل بالمجان، فإذا كان العمل مخدوماً إنتاجياً فسيظهر بصورة مميزة للمشاهد، فإذا خدم المنتج عمله ووفر له كل الإمكانيات الإنتاجية من ناحية القصة والأبطال والمخرج ومواقع التصوير سيظهر العمل بصورة مميزة وسيصل للمشاهد.

 

يقال أن أجرك مرتفع نوعا ما؟

أستحقه، وصدقيني أعمل بالأجر الذي يرضيني، لأنني اكتشفت في أعمالي الأخيرة أنني كنت ظالمة لنفسي، بمعنى كنت في أعمالي السابقة أتواضع.

 

كيف.. وضحي؟

من خلال أعمالي التلفزيونية الأخيرة، وتعاملي مع مجموعة من الفنانين اكتشفت قدر نفسي، بل عرفت بأني أعتبر أفضل بكثير من بعض الموجودين فنيا لذلك لابد أن أقدر نفسي أفضل تقدير.

 

أفهم من كلامك بأن صمود قدرت نفسها في وقت متأخر؟

بالعكس أنا طوال عمري أقدر نفسي لكن اكتشفت متأخرا بأن هناك أشخاصا يأخذون تقديرا واهتماما لا يستحقونه

 

يقال إنك فنانة مختلفة عن غيرك؟

أنا فنانة مخلصة لعملي جدا، قد أكون متعبة نوعا ما وقت الاتفاق، لكن بعدما توضع النقاط فوق الحروف أكون إنسانة ملتزمة جدا في عملي، وأعطيه حقه وزيادة, في المقابل تجد بعض الفنانين يدخلون موقع التصوير غير حافظين ولا يعرفون ماذا سيفعلون وبالتالي لا التزام ولا حرص، بل همهم ارتداء الفساتين والبدل، ويظهرون في أبهى صورة, لذلك عرفت قدر نفسي وأعطيها حقها وأطلب الأجر المناسب، واسمي لن أتنازل عنه.

 

هل حصل معك مواقف مع فنانين غير ملتزمين وانفجرت في التصوير؟

بلا شك عندما تحضرين إلى موقع التصوير وأنتي في كامل حسك وتقمصك للشخصية وتجدين فنانة أو فنانا لا يعرف كيف يؤدي المشهد بالشكل الصحيح، بل يعيد الجملة أكثر من 50 مرة لكي يقولها بالشكل الصحيح، في المقابل أنتي ستفقدين طاقتك ونشاطك بتواضع أداء هذا الفنان، لذلك هناك مجموعة من الممثلين لا أود أن أتعامل معهم، لأنهم متعبون في التصوير, وهذا ليس كلامي بل هناك مجموعة من الفنانين الملتزمين لديهم دراية تامة بهذه القائمة من الممثلين غير الملتزمين، حيث أداؤهم متواضع جدا.

 

ما ردك على بعض الفنانات اللاتي يردن أن يجسدن جميع الأدوار حتى أدوار المراهقة والجامعية رغم أن أعمارهن كبيرة بحجة أنهن فنانات ويجسدن كل الأدوار؟

برأيي أين المنطق في هذا الأمر.. فأنا من المستحيل أن أكون في عمر الأربعينيات وأجسد دور بنوتة وتدرس في الجامعة، فهذا الأمر مرفوض ولا يمكن أن أقدمه.

 

لكننا نلاحظ أيضا في بعض الأعمال عدم تجانس الممثلين مع بعضهم البعض من حيث العمر، فالأب قريب من الابن والأم قريبة من البنت أليس هذا تناقضا؟

يوجد ممثلون أشكالهم لا تظهر سنهم الحقيقي وبالتالي يساعدهم ذلك أن يقدموا هذه الأعمال.

 

ماذا عن الشائعات؟

موجودة إلى مالا نهاية، لكن الطناش "ما في أحلى منه"

 

ألم توقفك الشائعات؟

أكبر الفنانين نالتهم العديد من الشائعات وإذا وقفنا عند كل شائعة فلن نستطيع إكمال المسيرة الفنية.

 

والغيرة بين الفنانات؟

الغيرة موجودة في كل المجالات، والغيرة التي يجب أن تكون موجودة هي الغيرة الإيجابية في أن تقدم كل فنانة ما هو أفضل وأحسن وليست الغيرة السلبية التي تتعرض فيها لزميلاتها من الفنانات.

 

أخبار ذات صلة

Image
لقاء

الممثلة صفاء سلطان في حوارها مع (أضواء)

2014-04-02
Image
لقاء

مقابلة مع المصمم العالمي كاميرون سيلفر في الأسبوع السعودي للتصميم

2014-04-16
Image
لقاء

الإعلامية السعودية مجدولين سامي : أتمنى أنَ أقدم برنامج يعالج المشكلات الإجتماعية بجرأة.

2015-01-18
Image
لقاء

مقابلة مع دكتور فايز عبد الباقي

2015-06-15
Image
لقاء

مقابلة مع السيد Frank Bürgin حفيد مؤسس شركة Charmex السيد Max Bürgin

2015-05-14
Image
لقاء

مقابلة مع مادا عبدالحميد

2015-08-02
Image
لقاء

لقاء وحوار د/ عبير الجندي

2015-09-21
Image
لقاء

حوار مع ديفيد رودجرز، المدير العام في دانكن دونتس الشرق الأوسط

2015-11-10
Image
لقاء

حوار خاص مع المدير التنفيذي لشركة بانيراي

2015-11-15
Image
لقاء

نحت الجسم بالتثليج

2015-12-08
Image
لقاء

اخدم شعبك ليخدمك و العلاقات السعودية و التركية علاقات طيبة و في تطور دائم القنصل التركي فكرت أوزر في جدة

2016-05-17