عن أضواء | أسرة التحرير | اشترك معنا | أعلن معنا
Image
مقالات

الجار مُجير...

2015-10-28



شكلت العادات العربية والتسابق في إحيائها لوناً مميزاً في حياتنا وشكلاً يُزين تراثنا العربي والإسلامي بخاصة وتناقلناه فيما بيننا سواء بـ الزي التراثي لـ كل دولة أو بـالأطعمة المميزة التي ترتبط بـالمناسبات وكان الجار هو همزة الوصل فيما بين كل الشعوب .. بيده نقل العادات ومظاهر الإحتفال بها من أطعمة مختلفة  في صحنٍ جميل دقت يده باب جاره  به و علت وجهه إبتسامة تحمل دعوة للتواصل والرحمة... 


أتذكر ما كنت أراه  وأسمعه منذ كنا صغاراً وكم كان الجار هو الأهل بل وأحياناً الأقرب منهم وهذا مالم أجده في وطني فقط  ولكن أيضا في سنوات الإغتراب فـعرفت الجار من كل بلد شقيق وعرفنا عادات بعضنا البعض المختلفة.. وكانوا دائماً هم الأقرب من الأهل فـحقاً

( الجار مُجير..)  يشارك جاره الألم قبل الفرح. 


وُضعت الجدران بين البيوت لـتؤكد على أهمية الحفاظ على حرمة الجار فقد وصى به رسولنا الكريم صلوات الله عليه وتسليماته.. 


كما أوصت كل الكتب السماوية عليه... 


كيف اليوم تحول الجار  من ( مجير الى جائر) ...!!  أتحول بنا الزمان لهذا 


يجور الأهل بعضهم على بعضٍ ويجور الجار على جاره و يجور الجحود على الود  و الرحمة...  


و إذا دخل بعضنا في حياة الآخر دخل مفسداً محبطاً ويمتد أثره للحدود الكبرى   


البداية من باب موصد في وجه الحب والخير بيننا..  أصبحنا نتصيد الأخطاء في الحروف قبل الأفعال فلا ندع مجالاً سوى للحيرة و اليأس في الوصال..  


نظر كل منا في صحن أخيه بدلاً من إطعامه صحناً من داره... 


كفرنا بخريطة الرزق وتوزيعه وأصبحنا ننتظر المكسب و النجاح في كل شئ فـ جفت شجرة الرضا و أصبحت لا تطرح إلا صبراً... 


عاند الزمان زمنه بعدما تقاسم الجار الصحن مع جاره 


صار يخشى عينه في رزقه و في طعام أبنائه 


كان الجار إذا افتقد جاره يوماً دق بابه ربما به مكروه لا سمح الله أو يحتاج مساعده أو حتى لمجرد أنه على غير عادته... 


أصبح الباب يُغلق أمام الباب بـالشهور ولا يعلم الجار عن جاره .. بل ويفخر بقطيعته بحجة   ( منعاً للمشاكل)  


ولم  المشاكل وكلاً منا  لا يخرج منه إلا الطيب للآخر


لم المشاكل وكلا يحترم حدود الجدران ..


لم المشاكل ونحن ننظر لبعضنا البعض بعين الرحمة وتقدير الحال... 


ليته يعود بقلبه و وده .. يعود  بـ خوفه عليّ ..  


يعود بـصحنه الذي دق به الباب لـيشاركني عيده... 


يعود بكل جميل من عبق جدران الماضي التي تفوح بأثريتها و أصالتها... 


وإن كان هناك جديد يكون في نضج العلاقة لمواكبة ضغوط الحياة..


فـــ ( لنرمم جميعاً زماناً جميلاً ونترك النقوش للطرق بيننا.....)




Amal Elfeky

أخبار ذات صلة

Image
مقالات

أخطاء يجب تلافيها في ترتيب المائدة

2014-04-02
Image
مقالات

كيف تعتني ببشرتك

2015-01-20
Image
مقالات

دراسة عالمية من "ستيلكيس": تطوّر أوضاع للجلوس في بيئة العمل بسبب استخدامات التكنولوجيا المتنقّلة

2015-01-27
Image
مقالات

كابح "لونغ تيل" الهوائي يساهم بزيادة فعالية القوة السلفى بمقدار 40%

2015-02-09
Image
مقالات

لأمهات السعوديات يتفوقن في فهم فوائد وقت استحمام على نمو الطفل

2015-02-09
Image
مقالات

مؤتمر عالمي بجنيف يثمّن تجربة الإمارات في حماية الطفل

2015-02-14
Image
مقالات

خبراء قطاع النقل الجوي يناقشون التعاون في مجال السلامة

2015-02-15
Image
مقالات

قوة الجمال الطبيعي تكمن في مجموعة البذور الجديدة من ذا فيسشوب

2015-02-24
Image
مقالات

معهد المستقبل

2015-03-14
Image
مقالات

باريس غاليري تحطم الرقم القياسي السابق في موسوعة غينيس لأكبر واجهة عرض ثلاثية الأبعاد

2015-03-01
Image
مقالات

اصنعي وقتا خاصا بك

2015-03-03
Image
مقالات

وصفات ضوء الربيع من قبل الحواس الست في خليج زيغي

2015-03-14
Image
مقالات

معرض كابسات 2015

2015-03-15
Image
مقالات

كناوف تسلط الضوء على تقنية اللصق ECOSE

2015-03-17
Image
مقالات

دبي القضائي" يستعرض تجربته أمام "ديوان المظالم السعودي

2015-03-18
Image
مقالات

تطور الزي الإماراتي

2015-04-07
Image
مقالات

الكشف عن تقنية متطورة للسمع للمرة الأولى في الشرق الأوسط

2015-04-15
Image
مقالات

الإتجاهات السلوكية وأحلامنا في "عالم رؤى"

2015-04-15
Image
مقالات

"مون بلان" تطرح تشكيلة "مايسترستوك سيليكشن سفوماتو"

2015-04-16
Image
مقالات

مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي يشهد افتتاحاً قوياً بحضور يتجاوز 500 مشاركاً

2015-05-14
Image
مقالات

زيارة رائعة إلى مقر وكالة ناسا تسرد حكاية أوميغا مع عالم الفضاء

2015-05-18