عن أضواء | أسرة التحرير | اشترك معنا | أعلن معنا
Image
صحة

ماسيمو تعلن عن إضافة المقياس للإنذار المبكر إلى منصة روت لمراقبة المرضى والربط

2017-02-07

وتضم "روت"، التي تعمل إلى جانب مقاييس "راديكال-7" أو "راديوس-7 بالس سي أو أوكسيميترز" و"ماسيمو أوبن كونيكت" (إم أو سي-9)، تقنيّة "ماسيمو إس إي تي" لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض باعتماد القياس أثناء الحركة والتروية المنخفضة و"راينبو إس إي تي بالس سي أو أوكسيميتري" و"نومولين كابنوجرافي" وقياس الغاز وجهاز "سيد لاين" لمراقبة وظيفة الدماغ  وتقنية "أو 3 ريجيونال أوكسيمتري" وتقنية "سان تك" لضغط الدم و"ويلش ألين" لمراقبة درجة الحرارة. وتساعد تقنية "ماسيمو إس إي تي" الأطباء على مراقبة تشبع الأكسجين ومعدل النبض أثناء الحركة والتروية المنخفضة لأكثر من 100 مليون مريض سنوياً1، كما أنها تُعتبر التقنية الأساسية لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض في أهم المستشفيات، بما فيها 9 من أهم 10 مستشفيات مدرجة على لائحة الشرف لأفضل المستشفيات بين عامي 2016 و2017 بحسب شبكة الإعلام الأمريكية "يو إس نيوز أند وورلد ريبورت".2   

ويمكن مشاركة بيانات المرضى من مقاييس "راديكال-7" أو "راديوس-7" والبيانات التي تم جمعها باستخدام تقنية "روت" وغيرها من أجهزة "ماسيمو" المتصلة وأجهزة الطرف الثالث مع نظام "ماسيمو بيشنت سيفتي نت"*، من خلال توفير المراقبة عن بعد في كافة أنحاء المستشفى وإشعار الطبيب، فضلاً عن القدرة لدفع بشكل تلقائي بيانات المرضى في السجلات الطبية الإلكترونية التابعة للمستشفى. وفي كل مرة يقوم الطبيب بدفع البيانات في السجلات الطبية الإلكترونية عبر تقنية "روت" المتصلة بنظام "ماسيمو بيشنت سيفتي نت"، يصبح المقياس للإنذار المبكر مدرجاً أيضاً. ويمكن للأطباء اختيار العمليات الحسابية المستقلة لمقياس الإنذار المبكر لأداء "روت".

وتوجد عدة بروتوكولات خاصة بالمقياس للإنذار المبكر، مثل المقياس للإنذار المبكر عند الأطفال والمقياس المعدل للإنذار المبكر والمقياس الوطني للإنذار المبكر. وتتطلب هذه المقاييس المختلفة مساهمي العلامات الحيوية - مثل تشبع الأكسجين، ومعدل النبض، ومعدل التنفس ودرجة حرارة الجسم، وضغط الدم الانقباضي - ومدخلات المساهمين من قبل الأطباء، مثل مستوى الوعي، واستخدام الأكسجين الإضافي، وكمية البول. ويختلف عدد وكمية المساهمين وفقاً للبروتوكول المرتبط بالمقياس للإنذار المبكر المستخدم. ويمكن تخصيص تقنية "روت" لمختلف البروتوكولات المرتبطة بالمقياس للإنذار المبكر المحددة مسبقاً، أو يمكن للمستشفيات تشكيل مجموعة خاصة بها من المساهمين المطلوبين، والكميات النسبية الخاصة بها، من أجل إنشاء مقياس للإنذار المبكر فريد من نوعه في بيئة الرعاية خاصتها.

وأشارت الدراسات الأخيرة التي تمت مراجعتها من قبل الأقران، في كافة مجالات الرعاية، أن استخدام المقياس الوطني للإنذار المبكر قد يكون له فوائد سريرية: ويلاحظ فانامالي وآخرون. أن المقياس الوطني للإنذار المبكر هو "نظام مفيد وبسيط للقياس الفسيولوجي لإدارة التقييم والمخاطر المتعلقة بالموافقات في حالة الطوارىء الطبية".3 أما سميث وآخرون. فوجدوا أن المقياس للإنذار المبكر من ضمن 5 مقاييس أو أكثر، بعد عملية فتح البطن، يرتبط بنتائج سلبية، في حين يوصون بأهمية تقييم الدراسات المستقبلية لقدرة المقياس للإنذار المبكر على التنبؤ ومنع وقوع مثل هذه النتائج.4

وفي خارج الولايات المتحدة، وكجزء من منصة "ماسيمو بيشنت سيفتي نت"، تقدم "ماسيمو" مؤشر "هالو". وفي حين يوفر المقياس للإنذار المبكر مقياس الاختبار باستخدام معيار المقياس الوطني للإنذار المبكر، يقدم مؤشر "هالو" تقييماً توجهياً تراكمياً ديناميكياً حول وضع المريض العالمي كرقم عرض منفرد يتراوح من 0 إلى 100. ويستخدم مؤشر "هالو" معلمات "ماسيمو" المتاحة من أجهزة المراقبة المتصلة، ولكنه قابل للتطوير ليشمل معلومات إضافية من مستودع بيانات المريض. وقامت "ماسيمو" بتصميم مؤشر "هالو" من أجل تقليد المقاربة المنهجية التي يستخدمها الأطباء الخبراء في تقييم التدهور الفيزيولوجي للمريض، وتحليل تاريخ المريض واستخراج خصائص المعلمات المرتبطة بالعلامات الحيوية الرئيسية؛ وقد تشير الزيادة في مؤشر "هالو" الخاص بالمريض إلى الحاجة إلى الأطباء لتقييم المريض عن كثب.

وقال جو كياني، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "ماسيمو": "تساهم تقنية ’روت‘، من خيارات الاتصال المتنوعة إلى المراقبة المتقدمة للمرضى، وبدءاً من مستوى الهيموجلوبين الكامل (إس بيه إتش بي) ل"راينبو" وصولاً إلى مستوى تشبع الدم بالأكسجين خلال الحركة (إس بي أو 2) ل’إس إي تي‘، بمساعدة المستشفيات منذ فترة طويلة على تحسين الرعاية بالمرضى وأتمتتها. ومع المقياس للإنذار المبكر، يمكن لتقنية ’روت‘ الآن مساعدة الأطباء على البقاء في صدارة سباق الرعاية ونقل مريضهم بسلام إلى المنزل".

لا تتوافر "روت" مع المقياس للإنذار المبكر ومؤشر "هالو" في الولايات المتحدة الأمريكية. المقياس للإنذار المبكر هو عبارة عن مساعدة ملائمة للتقييم السريري وليس بديلاً عن الحكم السريري.

أخبار ذات صلة

Image
صحة

الإكتئاب أعراضه و أسبابه وطرق علاجه

2014-03-27
Image
صحة

تأخير العشاء إلى بعد الساعة السابعة مساء يعد كارثة صحية !!

2014-04-02
Image
صحة

ماسكات لجمال ونضارة البشرة

2014-03-30
Image
صحة

أفضل الوصفات الطبيعية لتخسيس البطن وشد الترهلات

2014-03-30
Image
صحة

أمل جديد للحد من السمنة

2014-04-23
Image
صحة

الضغوط النفسية لها تأثير مدمر على مرضى القلب والشرايين

2014-04-23
Image
صحة

ما هي أنسب فترة لبدء فقدان الوزن عقب الولادة؟

2014-04-23
Image
صحة

خلطات تساعد على إطالة الشعر

2014-06-08
Image
صحة

غسل اليدين بإستمرار يساعد على الوقاية من الأمراض

2014-05-06
Image
صحة

لقاح الإنفلونزا و إنفاق ملايين الدولارات عليه

2014-06-08
Image
صحة

أسرار يجب معرفتها عن واقي الشمس

2014-06-08
Image
صحة

أفضل الطرق لمحاربة السيلوليت

2014-06-08
Image
صحة

اللياقة والصحة والرفاهة تتصدر الأولويات الرئيسية في المملكة العربية السعودية

2014-10-02
Image
صحة

أكثر الاطعمة إفادة للقلب

2014-08-06
Image
صحة

جراحة زراعة الأعضاء تعزز المكانة الريادية للإمارات كوجهة مفضلة للسياحة العلاجية

2014-08-28
Image
صحة

علاج جديد يساهم في إنجاح عمليات زرع الكلى للأطفال من "غير المؤهلين لمباشرة عملية الزرع"

2014-08-25
Image
صحة

أمراض السمنة والجهاز الهضمي بازدياد بين سكان الإمارات

2014-09-01
Image
صحة

OSN تتعاون مع "جمعية زهرة لسرطان الثدي" لتنظيم حملة توعوية في السعودية

2014-10-14
Image
صحة

حذر أطباء عيون من التأثيرات السلبية للأفلام ثلاثية الأبعاد على الإنسان

2014-10-18
Image
صحة

ما هو ايبولا

2014-10-21
Image
صحة

الخبرات المُتخصّصة بحاجة لمُساندة الإنفاق الحكومي على البنية التحتية لقطاع الصحة واللياقة البدنية

2014-10-30