عن أضواء | أسرة التحرير | اشترك معنا | أعلن معنا
Image
مقالات

هوية غريب

2015-10-28






الأسرة ...  البيت ... الأرض




عناصر لإستقرار الإنسان يولد ولا يختارهم يمكنه فيما بعد تغيير شكلهم ويظلوا عوامل أمنه و أمانه بكل أشكالهم بدونهم لا يمكنه إشباع حاجاته الأخرى ..


يُقدر له أحيانا أن يحيا ع أرض غير أرض أجداده و دون شعور بـ التعود والمعايشة يُصنع بداخله وطن آخر ربما عند العودة لوطنه يشعر بالإغتراب عنه والشوق والحنين لهذا الوطن الذي اختاره الله له وتلك الأرض التي قُدر لأقدامه أن تنسج ذكرياته اليومية عليها بالذهاب للمدرسة حيث أسرته الثانية و التجول بـ المحال التجارية حيث ملابسه و التحكم في ذوقه.. وأنواع الأطعمة المتوفرة وطرق صنعها أيضاً و الأفكار التي تحلق حوله والعادات التي يعيشها و يُحييها كل يوم ...


صباحاً و مساءاً هو من تلك البقعة كيف له أن يُعايش وطن يحمل جنسيته وهو لا يعيش أحداثه إلا من خلال شاشات التلفاز أو أخبار الإنترنت الصحيحة والزائفة ..


يتجلى هنا دور الأسرة التي تزرع الإنتماء بـ أعماقه بداية من اللغة إلى اللهجة إلى الدين ....


ينبت نبات  الإنتماء من بذرة تُلقيها الأسرة في البيت وتسقيها يوماً تلو الآخر بحكايات عن الوطن و الأهل و الذكريات و يكون سعيد الحظ هذا الغريب الصغير ..  لأنه لا يوجد ما يعكر عليه صفو حكايات والديه له فهي صور مجردة من أي واقع مُخالف و أحياناً يأتي سوء حظه بالواقع الذي يحطم الكثير و نجد ولاء الغريب الصغير يهتز عندما يشب  .....  لـ يردد مقولتي  " أطل من شرفة وطني لترى عيوني سماء غربتي أيا وطني أهذا أنت أم كانت غربتي وطني "...


تشكل الغربة بداخلنا غرف جليدية محتواها جمرات لا يطفئ الجليد لوعة الشوق لكل شئ ولا تدفئ الجمرة جدران الجليد المحيطة بها


يلعب الخيال معه لعبة مختلفة تجعله إنساناً آخر لا يفكر سوى في اللاموجود وفي كل ماهو عالق بـ الماضي ومن وحي خياله


نجد غريباً يعطي أحلامة هدية لأشخاص في وطنه ربما لم يتذكروا منه سوى إسم و عيون حاسده له ع ماجمعه من مالٍ ..  إشتاق إليهم ونسوا هم الشوق في ملامح رسموها له من أوراق " البنكنوت "


و آخر عاش وظلت صورة وطنه بـ سلبياته تناهض الغربة لتفوز عليها في خياله فما زالت الصورة تحمل عنوان


" أنا الوطن حتى لو مسخوني ".....


أيا غريباً اشتاق لـ صوته الوطن مازال الوطن وطنك والهوية ملكك


و أرض الله الواسعة كلها وطن ..  وطنك في رزق كتبه الله لك وتسعى من أجله .. عش يومك واترك غدك ربما أتي الغد متناسياً اليوم بأحلامه..  أهلك ووطنك و ذكرياتك لم يأجلوا حياتهم لأجلك فلا تؤجل حياتك من أجل لحظة لقاء ..........


إنها الحياة اختيار في ظاهرها مُقدرات في حقيقتها ..


كلها جميلة حتماً متى سعينا وراء جمالها


( اجعل غربتك عن وجعها وموطنك في حبها إنها " الدنيا "..  )

القاهرة

 

أخبار ذات صلة

Image
مقالات

أخطاء يجب تلافيها في ترتيب المائدة

2014-04-02
Image
مقالات

كيف تعتني ببشرتك

2015-01-20
Image
مقالات

دراسة عالمية من "ستيلكيس": تطوّر أوضاع للجلوس في بيئة العمل بسبب استخدامات التكنولوجيا المتنقّلة

2015-01-27
Image
مقالات

كابح "لونغ تيل" الهوائي يساهم بزيادة فعالية القوة السلفى بمقدار 40%

2015-02-09
Image
مقالات

لأمهات السعوديات يتفوقن في فهم فوائد وقت استحمام على نمو الطفل

2015-02-09
Image
مقالات

مؤتمر عالمي بجنيف يثمّن تجربة الإمارات في حماية الطفل

2015-02-14
Image
مقالات

خبراء قطاع النقل الجوي يناقشون التعاون في مجال السلامة

2015-02-15
Image
مقالات

قوة الجمال الطبيعي تكمن في مجموعة البذور الجديدة من ذا فيسشوب

2015-02-24
Image
مقالات

معهد المستقبل

2015-03-14
Image
مقالات

باريس غاليري تحطم الرقم القياسي السابق في موسوعة غينيس لأكبر واجهة عرض ثلاثية الأبعاد

2015-03-01
Image
مقالات

اصنعي وقتا خاصا بك

2015-03-03
Image
مقالات

وصفات ضوء الربيع من قبل الحواس الست في خليج زيغي

2015-03-14
Image
مقالات

معرض كابسات 2015

2015-03-15
Image
مقالات

كناوف تسلط الضوء على تقنية اللصق ECOSE

2015-03-17
Image
مقالات

دبي القضائي" يستعرض تجربته أمام "ديوان المظالم السعودي

2015-03-18
Image
مقالات

تطور الزي الإماراتي

2015-04-07
Image
مقالات

الكشف عن تقنية متطورة للسمع للمرة الأولى في الشرق الأوسط

2015-04-15
Image
مقالات

الإتجاهات السلوكية وأحلامنا في "عالم رؤى"

2015-04-15
Image
مقالات

"مون بلان" تطرح تشكيلة "مايسترستوك سيليكشن سفوماتو"

2015-04-16
Image
مقالات

مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي يشهد افتتاحاً قوياً بحضور يتجاوز 500 مشاركاً

2015-05-14
Image
مقالات

زيارة رائعة إلى مقر وكالة ناسا تسرد حكاية أوميغا مع عالم الفضاء

2015-05-18